الأربعاء، 17 أبريل 2024 07:20 صـ
صوت العالم

    رئيس التحرير عصام الدين راضى

    عرب وعالم

    بمناسبة مرور 60 عاما على تأسيس جمعية الفنانين الكويتيين.. أنور عبدالله: افتتاح المقر الجديد مع فرحة عودة ”شادي الخليج” من العلاج

    صوت العالم

    قال نائب رئيس جمعية الفنانين الكويتيين الملحن القدير أنور عبدالله ان عام 2023 سيتزامن مع مناسبة مرور 60 عاماً على تأسيس جمعية الفنانين الكويتيين التي قام بتأسيسها نخبة من رواد الحركة الفنية الكويتية من رجالات الكويت في ستينيات القرن الماضي، مؤكدا ان الجمعية لعبت دورا مهما وبارزا في دعم الفنان الكويتي وتبني قضاياه وفي تاريخ الحركة الفنية على المستوىين المحلي والخارجي، حيث ساهمت في وضع أسس انشاء المجلس الوطني للثقافة والفنون والأداب ووضع اسس انشاء اتحاد الفنانين العرب والكثير من الانجازات التي تصب في صالح دعم قضايا الفن والفنانين.

    وذكر عبدالله في تصريح صحفي أن الجمعية ستقوم بدورها خلال الفترة القادمة من اجل رفعة الحركة الفنية الكويتية في مجال الفنون الموسيقية والمسرحية والفنون الشعبية التراثية على المستويين المحلي والخارجي انطلاقا من من الاهداف التي تعمل عليها جمعية الفنانين الكويتيين، وهنا اتوجه بالشكر لزملائي اعضاء مجلس الادارة الذين سيعملون من اجل تحقيق تلك الاهداف.

    وأشار إلى أن الفنان القدير عبدالعزيز المفرج "شادي الخليج" رئيس مجلس ادارة الجمعية لا يزال يستكمل رحلة علاجه في المملكة المتحدة، مطمئنا محبيه وجمهوره بأنه بحالة صحية مستقرة، وأن حال استكمال الفحوصات اللازمة والانتهاء من مراحل العلاج، ستكون عودته للوطن خلال الفترة القليلة المقبلة.

    وتقدم انور عبدالله بالشكر والتقدير إلى وزير الإعلام عبدالرحمن المطيري، وإلى وزير الشؤون الاجتماعية وشؤون الأسرة والطفولة الشيخ فراس سعود المالك الصباح، وإلى قيادات المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب لدعمهم المستمر للحركة الفنية الكويتية.

    وأوضح أن احتفالية افتتاح مقر الجمعية الجديد سيكون متزامنا مع عودة رئيس مجلس الإدارة الفنان القدير عبدالعزيز المفرج "شادي الخليج" من رحلته العلاجية في المملكة المتحدة، بالتالي ستكون "الفرحة فرحتين".

    وأفاد أن جمعية الفنانين الكويتيين ستقوم خلال الموسم الجديد القادم في تنظيم مجموعة من الأنشطة الفنية الكويتية، إضافة إلى أن الجمعية وفق اختصاصاتها وأهدافها، ستقوم في تبني كافة القضايا التي تهم الحركة الفنية الكويتية، والعمل على تذليل كافة الصعاب الموجودة، انطلاقا من دورها الريادي بأن الفن رسالة انسانية، وإن الفنان الكويتي هو الوجه الحضاري للحركة الثقافية والفنية.

    وأضاف أن من الأولويات التي ستتبناها الجمعية حاليا دعم أنشطة فرق الفنون الشعبية الكويتية التراثية، كونها تحافظ على الفن الكويتي الأصيل، إلى جانب القيام بتشكل اللجان الفنية المتخصصة بكافة المجالات لتفعيل الحراك الفني في الدولة.

    وقال : "نحن أبوابنا مفتوحة في استقطاب ودعم الطاقات الفنية الشابة ، وسيتم تخصيص أنشطة فنية شبابية متعددة للجمعية خلال الفترة القادمة".

    وأختتم عبدالله حديثه إلى دعوة الجمعية للتعاون مع كافة المؤسسات المعنية في الدولة المعنية في مجالات الفنون سواء حكومية أو أهلية أو على صعيد القطاع الخاص، وذلك من خلال تفعيل ودعم وتشجيع الحركة الفنية الكويتية الهادفة المبنية على أسس ومعايير وقيم رصينة.

    بمناسبة مرور 60 عاما على تأسيس جمعية الفنانين الكويتيين.. أنور عبدالله: افتتاح المقر الجديد مع فرحة عودة ”شادي الخليج” من العلاج

    عرب وعالم