الأربعاء، 29 يناير 2020 11:23 مـ
صوت العالم
  • ابحث عن وظيفة

عرب وعالم

مصحة في اسكتلندا تعالج المدمنين بمنحهم الهيروين: أفضل من الذهاب لتجار المخدرات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أصبح بإمكان المدمن البريطاني الدخول لإحدى العيادات الطبية المتخصصة في علاج الإدمان، وأخذ روشتة تصف له جرعة هيروين بما لا يخالف القانون ولا يعرض الطبيب للمسؤولية.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز"، فقد تم افتتاح العيادة في جلاسجو الاسكتلاندية يوم الثلاثاء؛ لتقدم خدماتها على مدار الأسبوع من 9 صباحا وحتى 5 مساء، بما يتضمن جرعتين يوميتين للمدمن، والهدف تقليل تناول المدمنين لجرعات عالية مميتة وإبعادهم عن الإبر المسببة لأمراض معدية مثل الإيدز، إذا لجأوا لتجار المخدرات لنيل جرعتهم.

وبحسب المجلس المحلي لمدينة جلاسجو، فقد كلف وضع العيادة لبرامجها الطبية 1.5 مليون دولار أمريكي.

يذكر أن البرنامج المسمى بـ"العلاج بمساعدة الهيروين" هو الأول في اسكتلندا المعروفة عالميا بـ"عاصمة قتلى المخدرات"؛ حيث تنتشر حالات الوفاة بالجرعة الزائدة، إلى جانب تفشي مرض الإيدز في موجة عنيفة مؤخرا.

وبحسب مجلس جلاسجو، فإن خدمات العيادة تقتصر على فئة المتشردين من ذوي حالات الإدمان الشديد، حيث يتم حقنهم بجرعات الهيروين في العيادة بواسطة ممرضين متخصصين.

ومن المقرر أن يشمل البرنامج في عامه الأول 20 حالة، بينما يرجح مضاعفة الرقم لـ40 في العام التالي.

ويقول أندرو ميكولي، الباحث بجامعة كاليدونيا، إن العلاج بالمخدرات هو أسلوب أفضل لجعل حالة المريض مستقرة، موضحا أن البرنامج لن يشمل سوى الحالات الخاضعة فعليا للعلاج النفسي والتأهيلي تبعا لفريق مكافحة الإدمان لدى المتشردين.

ويضيف أندرو، أنه خلال البرنامج العلاجي، يتحتم على المريض زيارة العيادة مرتين يوميا طوال الأسبوع لمدة 6 أسابيع متواصلة؛ ما يجعله بالتالي يسأم من ذلك الروتين، ويصاب بالتعب، وهذا التأثير المطلوب.

يذكر أن قانون عام 1971، الذي لا يزال ساريا، يمنع دخول أي شخص أو جهة في نشاط تمويل أي أحد بجرعة مخدرات، ومن يشارك بمثل ذلك يتعرض للعقوبة، وهذا ما منع إنشاء عيادات خدمية تسمح بإعطاء المخدرات بشكل آمن.

ويقول أوستن سميث، البروفيسور في مركز أبحاث المخدرات البريطاني، إن القانون كان يعني منع إشراف شخص عادى على افتتاح مقر آمن لتعاطي المخدرات، ولم يصمم أبدا لمنع المؤسسات الحكومية عن تقديم تلك الخدمة، ولكن ذلك ما كان يحدث عمليا؛ ما جعل بريطانيا في فجوة خلافية مع دول الاتحاد الأوروبي التي لا تمانع مثل تلك الطرق العلاجية.

ويذكر أنه يوجد 100 مركز للتعاطي الآمن في دول حول العالم، مثل (كندا، وفرنسا، وألمانيا، وأستراليا، وسويسرا).

وجلاسجو هي صاحبة أعلى معدل وفيات بجرعات المخدرات في الاتحاد الأوروبي بنحو 2300 متوفي في العام الماضي، ما يعادل 3 أضعاف وفيات المخدرات في بريطانيا كاملة، بل ويتخطى العدد الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية بأكمله.

وكذلك تخطت معدلات الوفاة بمرض الإيدز في اسكتلندا الحدود الطبيعية، بينما أكد أحد المصادر المرتبطة بذلك الشأن أن "الوضع خارج السيطرة".

وتقول سيسان ميلر، مديرة هيئة الكحول والعقاقير الاسكتلندية، في تصريح لها الثلاثاء: "يسألوننا لماذا نقدم المخدرات لنزلاء مصحتنا الجديدة؟ والجواب أننا لا نملك وسيلة أخرى للحفاظ على حياتهم".

اسكتلندا وفيات المصادر المرتبطة الطبيعية

عرب وعالم

آخر الأخبار